هل عفا الزمن على العطلات الفندقية؟

هل عفا الزمن على العطلات الفندقية؟ - دليل ماربيا

ميل لتمضية العطلات في العقارات الفاخرة بدلًا من الفنادق الكلاسيكية

تعتبر فكرة الذهاب في إجازة إلى منزل شخص آخر جديدة نسبيًا. فكثيرون هم الذين لم تكن الفكرة واردة لديهم إلى أن أتت مواقع تبادل المنازل والتكنولوجيا المزعزعة مثل Airbnb لتطبّع الاقتصاد التشاركي منذ حوالي 10 إلى 15 عامًا. من منطلق واقعي، لا تزال الخدمة التي يقدمها الفندق أفضل بكثير من الغرف العادية. من الملاءات الناصعة المغسولة وخدمة الغرف ومكتب الاستقبال المتوفر على مدار الساعة، تبقى الفنادق هي الفائزة بدون منازع.

لكن لدى اختيار المسافر البصير كيفية تمضية عطلته اليوم، ترى اتجاهًا جديدًا آخذًا في الظهور، ففي حين لا يزال المستهلكون يتمتعون بالامتيازات التي يقدمها الفندق، تراهم لا زالوا بحاجة أيضًا إلى بعض من الخصوصية والمساحة والحرية. أهلا بك في “المستوى التالي” من إيجارات العطلات الذي يدمج ما بين أفضل خدمات الفنادق وأفضل ما توفره أماكن الإقامة المستأجرة في مكان واحد، ما يمنح المصطاف الفطن اليوم ما يريده وفقًا لشروطه.

هل عفا الزمن على العطلات الفندقية؟
هل عفا الزمن على العطلات الفندقية؟

الفنادق

بعض أرقى الفنادق في العالم ليست مميّزة فحسب، بل أيقونية بكل ما للكلمة من معنى. نذكر على سبيل المثال فندق كلاريدج في لندن، أو ذا بلازا في نيويورك. تعدو هذه المؤسسات كونها مجرد مكان للإقامة، فهي تتمتع برومانسية وتمجّد المسافر القادر على قضاء عطلته فيها.

فندق Claridge's، لندن
فندق Claridge’s، لندن

أفضل ما في الفنادق، من الأعمال التجارية إلى البوفيهات

لا شك أن الفنادق تعد من الأعمال التجارية الكبيرة. حتى في عام 2021 مع قيود السفر الواضحة ستحقق الفنادق عائدات بحوالي 2.071 مليون دولار عن العام في إسبانيا. (المصدر، موقع Statista.com) علمًا أن الفنادق كافة، سواء كانت راقية أو متواضعة، توفّر مجموعة كاملة من المزايا بغض النظر عن عدد نجومها: التدبير المنزلي (بالطبع مع خيار “عدم الإزعاج”)، خدمة الغرف والحمالين والمرافق مثل غرف المؤتمرات أو مصففي الشعر في الفندق، وذلك على سبيل المثال لا الحصر. نظرًا إلى أننا عاطفيون بطبيعتنا، هذه هي الإضافات الصغيرة التي يستند قرارنا إليها. من منا لم يجد متعة في القيام، ولو بخجل، بجولة ثانية إلى منضدة الحلويات في بوفيه الإفطار الفندقي؟ وإذا كنت مثلنا، فلا شك أن عثورك على غرفة مجهزة بمناشف بيضاء ناعمة وزجاجات شامبو صغيرة يمنحك شعورًا بالسعادة. هذا هو عامل “الشعور بالسعادة” في الفندق، وهو عامل لا يريد أي زبون خسارته.

خدمة الغرف بالفندق ماربيا


خدمة الغرف

الضيوف الطموحون يبحثون عن عطلة من نوع آخر

إذن ما مسألة الفنادق ولماذا يتجنبها عدد متزايد من الزبائن الراقيين ويفضلون استئجار العقارات؟ على الرغم من النقاط الإيجابية الواضحة، هناك بعض المعوقات على هذا المستوى. بادئ ذي بدء، لوجبات الإفطار والوجبات في الفنادق ساعات محددة، فترى الضيوف يخضعون لقواعد محدّدة وضعها شخص آخر. هل تعتقد أن الزبائن الذين اعتادوا “الانشغال على مدار الساعة” وإيجاد المتعة الفورية يحبذون أن يملي عليهم أحدًا موعد تناول الطعام؟ كثيرون يعتقدون أيضًا أن غياب مطبخ لهم وحدهم يضعف من قدرتهم على التحكم بالأمور. أضف أن المستهلكين اليوم أكثر وعيًا من ناحية الصحة ويحتاجون إلى إعداد وجباتهم بطريقة معينة. من الأسهل بكثير على الضيوف أن يبقوا تغذيتهم تحت السيطرة في حال وجد مطبخ يلبي احتياجاتهم، ولو كانت فكرة تناول الطعام بالخارج كل ليلة تبدو جيدة من الناحية النظرية.

فيلا لا لويزا ماربيا - مطبخ


فيلا لا لويزا – مطبخ

عندما يتعلق الأمر بالبقاء في مكان لأكثر من ليلتين، فحتى غرف الفندق المذهلة المطلة على البحر لا ترقى إلى المستوى المطلوب في ظل غياب ما يكفي من المساحة للاسترخاء. أضف أن مشاركة المساحات والمرافق العامة مثل حمامات السباحة والصالات الرياضية تزيد الطين بلة. هناك من لا يريد مشاركة هكذا مساحات، أو يفضل ممارسة التمارين بخصوصية. علاوة على ذلك، هناك ميل متزايد لدى العائلات والمجموعات إلى قضاء عطلاتها معًا، ما يعني أنها بحاجة إلى مساحة أكبر للعيش والتنفس وإحداث الضجيج. ففي نهاية المطاف، الهدف من الإجازات هو إنعاش الروح في السياح وليس قمعها.

المستوى التالي الفاخر الهجين

وجدت الشقق الفندقية منذ سنوات، وهي توفر للمسافرين استقلالية بمطبخها والمرافق التي توفرها لغسيل الملابس. لكن ماذا لو كان من الممكن دمج مزايا “المنزل البعيد عن المنزل” مع الامتيازات والخدمات الفندقية للزبائن الذين يتوقعون الأفضل ولن يرضوا بأقل منه؟

فيلا Gratitude، غولدن مايل، ماربيا


فيلا Gratitude، غولدن مايل، ماربيا

يجمع النوع الجديد من الإيجارات بين الخدمة الممتازة والاستقلالية التي توفرها الإقامة الخاصة. أولاً الديكور محايد. أولاً الديكور محايد. لا أحد يريد مشاهدة صور عائلة شخص آخر لا يعرفه، أو العثور على أي آثار شخصية، من هنا أهمية “الحفاظ على النظافة”. “الحفاظ على النظافة”.

في سويش، نوفر الملاءات والمناشف البيضاء المكوية والمنسوجات عالية الجودة ومستلزمات التجميل والخدمات المميزة على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع. وبينما تغيب بعض الامتيازات مثل الحمال أو بوفيه الإفطار، فإنك تحصل على خصوصيتك، والمساحة اللازمة، ومطبخ مجهز بالكامل للطهي للأحباء والصغار والتمكن من استضافة الأصدقاء والعائلة، ناهيك عن مساحة للحيوانات الأليفة في بعض الحالات.

سويش لاكشري رينتالز كونسيرج
خدمات مميّزة لتأمين الراحة والرفاهية

بالإضافة إلى الخصوصية والقدرة على الاكتفاء الذاتي، هناك أيضًا مزايا مالية تستفيد منها المجموعات الكبيرة التي تختار الإيجارات الفاخرة، حيث أنها أرخص للفرد مقارنة بتكلفة الغرف الفندقية المنفصلة.

التجارب – العملة الجديدة

نفسية المصطافين إلى تطور، وقد أصبحت التجارب التي نعيشها العملة الفاخرة الجديدة، إذ تعد الحاجة إلى استكشاف مكان ما وثقافته أمرًا بالغ الأهمية لمنحك هذا الشعور بأنك فعلا على قيد الحياة. من العقار الذي استأجروه لينبض بحس “المنزل”، يمكن للضيوف الاطلاع على أسواق المزارعين المحليين، أو الذهاب لتسوق البقالة وممارسة اللغة أو حتى الاستمتاع بأمسية هادئة على الشرفة أو في الحديقة. هذه هي التجارب التي تميّز العطلات وليس الغلاف اللامع أحادي البعد في الفنادق.

فيلا Eva الفاخرة، ماربيا
فيلا Eva الفاخرة، ماربيا

كلا، فكثيرون يريدون حتى يومنا هذا الخدمات الفندقية المعروضة ولا يمانعون المساومة على الخصوصية والمساحة. ليس تماما. كلا، فكثيرون يريدون حتى يومنا هذا الخدمات الفندقية المعروضة ولا يمانعون المساومة على الخصوصية والمساحة. الأزواج على سبيل المثال يستفيدون من الفنادق أكثر من المجموعات الكبيرة، ناهيك عمن لديه هوس سري بالحلويات أو من لا يستطيع مقاومة الميني بار. (نعرف من أنت!) بالنسبة لبقيتنا وللمسافر الأكثر فطنة الذي يفضّل أن يتحكم بمصير عطلته، يبقى على الفنادق مضاعفة جهودها.

Subscribe to Our Newsletter

News, stories, interviews, guides, dreamy travel and fun.


×

Hello!

Click below to chat with our team or send us an email! hello@swishmarbella.com

×